الإصلاح التربوي العام
<script type="text/javascript" src="http://widgets.amung.us/tab.js"></script><script type="text/javascript">WAU_tab('6ocfj484yzd8', 'left-middle')</script>
center][/center]
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الإصلاح التربوي العام


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بع قلبك ..واشتري قلبا جديدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي م
مشرف
مشرف
avatar


عدد الرسائل : 352
العمر : 51
الموقع : http://alieduc.a7larab.net
العمل/الترفيه : التربية والتعليم
المزاج : هادئ
نقاط : 21501
تاريخ التسجيل : 06/06/2008

مُساهمةموضوع: بع قلبك ..واشتري قلبا جديدا   الأحد أغسطس 02, 2009 8:39 pm

السلام عليكم
بع قلبك .... وأشترى قلباً جديدا
أخى الحبيب .. أختى الكريمة .....

نحن لم نخلق في هذة الدار الفانية من أجل متعة لحظيه أو من أجل أكله هنيه أو من أجل زوجة رضية أو من أجل تجارة سخية ... نحن خلقنا لغاية علوية ... عالية المقام راسخة البنيان ... وهى عبادة الرحمن .
أنظر الى نفسك اخى وتفحص تركيبك المعقد وقل سبحان الخالق ... لماذا يا رب خلقتني؟ لماذا أوجدتنى ؟ أللهو خلقت أم للاكل أم للنوم أم للعب أم لماذا ؟؟؟؟ ام هناك غايه وراء خلقى بهذا الجمال وبهذه المواصفات العجيبة ؟ نعم أخى قف وأسأل نفسك هنا في الدنيا حيث تستطيع الوقوف .. فاليوم عمل ولا حساب ... وغدا حساب ولا عمل .... قف واسال قبل ان ُتوقف وتُسأل. ألم تقر|أ قوله تعالى " فقفوهم انهم مسؤلون" أدخلت مرة المطار ثم اذا اردت الخروج من المطار نادى عليك الشرطى قائلا "قف"
فماذا تتوقع بعد هذه الكلمه الا المحاسبة والسؤال.
عاتب قلبك ... وتعهده بالنصيحة والجهاد ... وتلمس قلبك في مواطن كثيرة فإن لم يتحرك قلبك في هذه المواطن فاعلم انه لا قلب لك .. بعه واشترى قلبا جديدا...
تلمسه فى الذكر وفى قراءه القراءن وفي الصلاة وفي حلقات العلم وفي مجالسه الصالحين وفي قيام الليل وفي الصدقة وفي صله الرحم وفي مناجاه الخلوات فاذ لم تجده فاعلم انه لا قلب لك فبعه واشترى قلبا جديدا.
تلمس قلبك لعلّه واقع سيئةً
أو ابتعد عن حسنةٍ
أو أنشغل بما هو أدنى عن ما هو أعلا
لا تؤثر الأدنى على الأعلى **** فتحــرم ذا وذا يـا ذلـة الحرمـان

يقول ابن القيم
من آثارالمعاصي (وحشةٌ) يجدها العاصي في قلبه
وبينه وبين الله لا توازنها ولا تقارنها لذةٌ أصلا ، و لو
اجتمعت له لذات الدنيا بأسرها لم تف بتلك الوحشة.


يقول بن العباس .....
إن للحسنة ضياءً في الوجه
و نورا في القلب ومحبة في قلوب الخلق
و إن للسيئةِ سواداً في الوجه

وظلمة في القلب وبُغْضة في قلوب الخلق

وإن القلب الذى يعرف الله لا يعرف الوحشة ولا يعرف الضجر ولا يعرف الملل ... قلب معلق بالسماء ... ينتظر الليل ليقوم وينتظر النهار ليذكر ويسبح ويستغفر ويعمل ويكد ويتعب وكله في مرضاه خالقه.
لا يهمه إن كانت هذه الدنيا له أو لغيره .. جنته في قلبه .. لا يستطيع احد من الانس ولا من الجن انتزاعها منه ولو بالقوة .
إن سجن قال وقت أخلو فيه لربي وإن نفي قال هى سياحه لله وإن قتل قال في سبيل الله لم يندم على انه لم يستغل وقته في مرضاه الله وإن مرض وكان يقوم الليل من قبل ويسعى في مرضاه الله كتب الله له ذلك العمل كاملا كأنه صحيح معافى .
هنيئا له صاحب ذلك القلب .. وبؤسا وشقاء لقلب لم يعرف طعم العبادة ولا لذة الذكر فهو والله قلب محروم . لا تعتقد أخى ان الحرمان يكون في المال أو الولد ... أو في متع الدنيا وبهجتها ... لا والذى خلق السماء بل يكون في الدين والحرمان من الذكر والحرمان من التلذذ بقراءة القراءن والبكاء بين يدى الخالق .

.... وقلبٌ على الحدود ....
بين الأنس و الوحدة .. بين الأمل والألم
تُلِمُّ به أحيانا بعض عوارض تلك العِلل


قلبٌ ...

لا هو بالبعيد كل البعد عن الله .. ولا هو أيضا بالقريب حق القرب إليه
ينعمُ بالأنس أحيانا .. ويتلظى بالوحدة أحيانا أخرى


...وقلبٌ يعيش في المنفى....
قلبٌ...إلى نار البعد عن الله أقرب منه إلى جنة القرب منه
قلبٌ...على شفا جُرفٍ هار .. معلقٌ بخيط رفيعٍ يصله بهذه الحياة
وأي حياة!!! بل أي قلب!!!

يدب صاحبه على أديم الأرض .. يأكل .. يشرب .. يشاركنا كلّ لذات الحياة
إلا لذة الحياة نفسها

قلبٌ
تَسقّتهُ الهموم .. و تَقَسّمتهُ الغموم
إذا أسدل الليل عليه أستاره .. استحكمت حلقات الوحدة من حوله
وزادت وطأة الخوف عليه .. و شَرَع الألم يصول ويجول في قلبه
بلا حسيبٍ ولارقيب .. لتبدأ مَع الأرق و السهر حرب لا يسقط
دائما تحت حوافر خيلها مهزوما .. إلا صاحب ذلك القلب
فتكون النتيجة ..
ليلٌ ثقيل .. ونهارٌ لا طعم له.

...وقلبُ مقتول....
وقاتله هو صاحبه

قلبٌ

تمكنت منه الوحدة والوحشة والملل والضيق
و نَخرت في سويدائه حتى وقفت به عند حدود اليأس
من الحياة ذاتها ، لتدفع به إلى أبشع مصير
وأوجع نهاية .. و أقبح خاتمة وهى الانتحار
و ما ديار الغرب عنَّا ببعيد!!!!!.

تَلمس قلبك و انظر...
إلى أيٍ من تلك القلوب ينتمي قلبك؟

فأذا اردت القلب الحى النابض بالحياه فاعلم رعاك الله انه فى ذكر الله وفى الصلاة وفى الخشوع وفى الخشية وفى الورع وفى التعفف عن المال الحرام وفى تحرى المال الحلال وفى قراءة القراءن وفى قيام الليل والوقوف بين يدى خالق الارض والسماوات وفى التهجد وفي مجالسة الصالحين وفى العمل لمرضاة الله .

كثيرا من الناس يقولون اننا نقرء القراءن ولكننا لا نبكى ونصلى الليل ولكن لا تنزل دموعنا فما لنا؟ أقول ان ملازمه قراءة القراءن والتفكر في آياته وكيف انزلت ومن الذى انزلها يجلب البكاء وان لم تستطع البكاء في البدايه فتباكى لعلك تبكى .
أقرأ التفاسير الميسرة فهى موجودة فى الانترنت في كل مكان. جزا الله خيرا أصاحبها ومن نقلها ووضعها فى الشبكة .

تدبر معانى الخالق وتدبر وتدبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alieduc.a7larab.net
 
بع قلبك ..واشتري قلبا جديدا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الإصلاح التربوي العام :: منتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: